الموقع الرسمي لتحالف الفتح

الأخبار

كلمة زعيم تحالف الفتح السيد هادي العامري في حفل افتتاح الحملة الانتخابية للتحالف والتي صادفت يوم عيد الغدير الأغر

بسم الله الرحمن الرحيم
)اليوم اكملت لكم دينكم واتتمت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا(
الحمد لله على اكمال الدين واتمام النعمة بولاية امير المومنين عليه السلام , نبارك للشعب العراقي ولمرجعيتنا الدينية الرشيدة ، ولأسر الشهداء الكرام ولكم ايها الاحبة ايام عيد الغدير الاغر .
ونحن في رحاب علي عليه السلام , لابد لنا ان نتذكر منهاجه وسيرته ونسير على هداه وهو الذي تصفه كلمات النبي الاكرم :
علي اهداكم … علي اتقاكم … علي اعدلكم … علي .. علي .. علي.. عليه السلام .
نحن اليوم أيها الاخوة والاخوات نتحمل مسؤولية الدفاع عن عراق علي وحمايته وبناءه .
عراقنا الذي لاينافسه على سلم الحضارة وعناوين المجد اي بلد اخر .. وهو الذي قدم للدنيا اول حرف ، ووضع اسس اول قانون مكتوب .
عراقنا الذي نحب عراقنا الذي نعشق
عراقنا الذي عنه ندافع ولاجله – بعد الله- نحيا ونموت..
عراقنا الذي نريده قويا عزيزا مقتدراً عراقنا الذي نريده سيداً مستقلاً
عراقنا الذي نريده تاجاً على رؤس الاوطان.

ايها الاحبة … لقد اثبتنا ومن خلال التجارب في زمن مقارعة الدكتاتورية، وفي زمن مقاومة الاحتلال، وفي الاستجابة لفتوى المرجعية الدينية والتصدي للارهاب؛ اننا الحماة لهذا الوطن المدافعون عن شعبه وترابه ومقدساته .
نحميه بارواحنا ونفديه باغلى ما نملك
وما قوافل الشهداء التي قدمها ابناء الحشد وجحافل المقاومة على طريق مقاومة الدكتاتورية ومقاومة الاحتلال ومواجهة الارهاب الا دليل قاطع على صدق مانقول حول حماية هذا الوطن وافتدائه بالغالي والنفيس.
وسوف نبقى نحميه وندافع عنه وعن حقوق ابناءه في الحياة الحرة الكريمة التي تصان بها الحقوق وتحفظ بها الكرامة .
ولقد كنا في مقدمة الصفوف ذودا عن شعبنا ووطنا ومقدساتنا . وسنستمر بحماية عراقنا والدفاع عنه من خلال دعم القوات المسلحة والاجهزة الامنية والحشد الشعبي ومن خلال الاستعداد الدائم للدفاع عن الوطن امام اي محاولة للنيل منه او الاضرار بتجربته الديمقراطية التي سقيناها بدماء الشهداء وسنبقى ندافع عنها.

ايها الانقياء الاوفياء .. يا ابناء شعبنا الكريم
ان من اهم مشاريعنا في المرحلة المقبلة
1- حماية مؤسسات الدولة من الفساد والمفسدين.
2- حماية مجتمعنا من الافات الخطيرة التي تهدده ، وفي مقدمتها افة المخدرات التي تفتك بشبابنا الذين يستحقون منا السهر على مستقبلهم وتأمين احتياجاتهم وتوفير البيئة الامنة لهم ليبدأوا حياة منتجة فاعلة مستقرة.
3- بناء عراقنا بناء حقيقيا ينسجم مع هذا الوطن العظيم، من خلال الاهتمام بالصناعة الوطنية وتوفير كل مقومات نجاحها ولدينا في العراق من الامكانيات المادية والعقول العظيمة ماتستطيع ان تجعل الصناعة رائدة ومتقدمة ولا نحتاج معها الى تبديد ثروات شعبنا خارج اراضيه .
4- تطوير الزراعة من خلال العمل على معالجة مشكلة المياه مع دول الجوار وتوفير مستلزمات دعم الفلاحين والمزارعين، فعراقنا يمتاز بارضه الخصبة ومياه نهري دجلة والفرات ما يمكنه من الاكتفاء الذاتي زراعيا وقد كان العراق مكتفيا زراعيا منذ خمسينيات القرن الماضي بل كان من الدول المصدرة للمحاصيل الزراعية .
5- معالجة الخلل الحاصل في قطاع الكهرباء، والاسراع في اكمال مشاريع الماء والمجاري.
6- معالجة النقص الكبير في المستشفيات والمدارس واصلاح الواقع الصحي والتربوي والخدمي في البلد.
7- سيأخذ تحالف الفتح على عاتقه تطوير نظام الرعاية الاجتماعية وتوسيع شمولها لجميع المستحقين و توفير مواد البطاقة التموينية و تحسينها.
8- بناء منظومة مراقبة ومحاسبة تحمي جميع القطاعات من افة الفساد المستشرية في اغلب مؤسسات الدولة.
9- ستبقى عوائل الشهداء والجرحى امانة في اعناقنا ولن نتخلى عنهم وعن دعمهم وتوفير كامل احتياجاتهم.

ومن اجل تحقيق كل هذا سيكون واجبنا وشعارنا وهدفنا الذي نسعى لتحقيقه والعمل عليه هو :
(عر اقنا .. نحميه ونبنيه)

كما نود التأكيد على جملة قضايا مهمة في المرحلة الحالية وما سيأتي من الايام الى حين اقامة الانتخابات .

اولاً: الانتخابات هي خيار الشعب والطريق الوحيد لتغيير المسارات الخاطئة و فقا للاسس الديمقراطية والمشاركة الواسعة فيها كما دعت لذلك المرجعية الدينية العليا فهو امر واجب وحيوي لبناء وطننا وانصاف شعبنا ووضع البناء والاصلاح على الطريق الصحيح.

ثانياً: نشدد على الحكومة بضرورة اعادة هيبة الدولة وخلق كل المناخات المناسبة لاجراء الانتخابات المبكرة في موعدها المحدد يوم 10 / 10 /2021 . وان تكون على مسافة واحدة من كل القوى السياسية.

ثالثاً : نحث المفوضية العليا للانتخابات وبالتعاون مع ممثلية الامم المتحدة والمراقبين الدوليين لاجراء انتخابات حرة نزيهة عادلة بعيدا عن تأثير المال والسلاح من اجل اعادة الثقة بالعملية السياسية .
رابعا: في المرحلة القادمة سنتحمل المسؤولية الكاملة في التصدي والنهوض باعمار البلاد وان شاء الله ؛ نحن قادرون على بنائه شامخا عزيزاً مقتدراً, كما حميناه من شر الارهاب الذي كان يستهدف ماضيه وحاضره ومستقبله . وسنكون واضحين مع شعبنا واذا اخطأنا اوقصرنا بحق شعبنا فمستعدون ان نتحمل مسؤولية التقصير بشكل كامل علناً وسنحاسب المقصر اياً كان .
خامسا : نحن نعتقد ان علة العلل في معالجة كل الازمات في العراق اعادة هيبة الدولة وفرض القانون وبسط الامن ومحاسبة المقصرين ايا كانوا

واخيراً
نحن في تحالف الفتح نعاهدكم عهد الرجال الاقوياء والاوفياء كما حمينا الوطن من شر الارهاب سنحميه من كل التهديدات الخارجية والداخلية ، وفي مقدمتها حمايته من الفساد والفاسدين ونبنيه بحول الله وقوته وبهمة الغيارى من ابنائه

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته …