الفتح: الذود عن بلد المقدسات هو الذي يقف وراء تحرير الأرض وطرد الغزاة الدواعش

0
75

في يوم التحرير أدرك العالم أن العراقيين شعب لايقهر وأمة لاتنام على ضيم ، وأنهم شعب الصبر والنصر ، واتباع مطيعون لمرجعيتهم الدينية .

في هذا اليوم تحررت الأرض ومادت بداعش وبان النصر في جبين الفرسان من أبناء الحشد وأبطال القوات المسلحة بمختلف الصنوف ، وأدرك العراقيون أن وحدة الموقف والكلمة والمشروع والذود عن بلد المقدسات هو الذي يقف وراء تحرير الأرض وطرد الغزاة الدواعش.

في مثل هذا اليوم أطلق العراقيون زغاريد الحرية وتحولت السماء إلى مهرجانات فرح وكرامة وغيرة عراقية وتحولت داعش الى أضحوكة على يد الفرسان وأسقط الرائعون من أبناء الحشد وسائر القوات المسلحة أسطورة الخرافة العدوانية الداعشية ..

وفي مثل هذا اليوم العظيم نزف التحايا لإخواننا في القوات المسلحة وسائر أبناء الإرادة الوطنية الباسلة .. نتأسى بالقادة الميامين الذي كتبوا بتضحياتهم التاريخ الوطني الجديد ، وسيبقى المهندس شيبة الحشد والحد والعنوان البارز في معارك الشرف والكرامة والانتصار الكبير.

تحية إجلال وإكبار للمرجعية الدينية للإمام السيستاني صاحب الفتوى وراعي الانتصار ..
تحية إجلال وإكبار لعوائل الشهداء وللجرحى الأبطال ..

تحية لقواتنا المسلحة’ لكل الفرسان في ميدان الكرامة’ لكل يد عراقية بيضاء ساهمت بصناعة هذا النصر الرباني الكبير .. تحية لكل من دعم العرق ووقف معه في محنته حتى تحقيق الانتصار وعلى رأسهم الجمهورية الاسلامية والقائد الشهيد الحاج سليماني ورفاقه والإخوة في حزب الله..

عاش العراق عزيزاً شامخاً بمرجعيته الدينية وحشده الشعبي وقواته المسلحة .
(ولينصرن الله من ينصره)

تحالف الفتح
١٠ كانون الاول ٢٠٢١