الموقع الرسمي لتحالف الفتح

الأخبار

العامري: تحالف الفتح لديه برنامج متكامل للنهوض بالخدمات.. وسنقضي على البطالة المفرطة

ثمّن رئيس تحالف الفتح الحاج هادي العامري دور المرجعية وتوجيهاتها الاخيرة في ما يخص الانتخابات، مؤكدا أنه “سيتم اعتمادها كخارطة طريق ومنهج”.

وقال العامري خلال تجمع انتخابي لتحالف الفتح في محافظة بابل، وبحضور القيادي في التحالف عبد الكريم الانصاري، ومرشحي تحالف الفتح في المحافظة: إنه “لا خيار لدى المواطن العراقي سوى الذهاب الى صناديق الاقتراع والتبادل السلمي للسلطة”.

وأضاف العامري، أن التحالف “سيمضي بدمائه من اجل حماية العراق، وبناء عراق قوي عزيز منتصر”.

وأكد أنّ الفتح لديه “برنامج متكامل للنهوض بالخدمات والقطاع الزراعي، وإيجاد فرص عمل تليق بالشباب العراقي، ولا نقبل ان يعيشون هذه البطالة المفرطة”.

وحدد رئيس تحالف الفتح أن المشاركة في الانتخابات المقبلة هي “الحل الوحيد امام الشعب، وإلا لا سمح الله إما العودة الى الدكتاتورية أو الذهاب الى الفوضى”.

وعرج العامري على الملف الأمني، قائلا: ان “من اهم التحديات الأمنية في هذه المرحلة هو خروج القوات الأجنبية وتحديد السيادة الوطنية الكاملة”، مؤكدا ان “تحالف الفتح بذل جهوداً استثنائية من اجل تحقيق هذا الهدف المقدس، وهو خروج القوات الأجنبية”، مستذكراً وعده الموجه الى الشهيد ابو مهدي المهندس اثناء تشييع القادة الشهداء.

وزاد أن “بعض المجاميع الارهابية ما زالت هنا وهناك ومسؤوليتنا جميعاً هي المحافظة على العراق، وعدم السماح للإرهاب بالعودة مرة أخرى”، مشددا على أن تحالف الفتح يدعم “جميع صنوف القوات الأمنية لإبقاء العراق خاليا من الارهاب وان عادوا عدنا”.

وحول ملف التطبيع من الكيان الصهيوني علق العامري قائلاً: هناك أصوات نشاز بدت ترتفع وهو التطبيع مع الكيان الصهيوني ، مبيناً لا يمكن الاستلام تحت كل الظروف فنحن امة الحسين وتعلمنا من مدرسة الحسين هيهات من الذلة ، لذلك مستحيل ان نقبل يكون هناك تطبيع مع الكيان الصهيوني وان الفتح ورجال المقاومة سيكونون صفاً واحداً بوجه أي مؤامرة تدعم التطبيع.

وعرج العامري على ملف الحشد الشعبي، بالقول “ما دام الحشد موجوداً ستكون نهاية الإرهاب على يده، ولا تطبيع مع الكيان الصهيوني”، محذرا من تلك المؤامرات “المنصبة على كيفية التخلص من الحشد الشعبي”.

وأكد أن المهام الأساسية لتحالف الفتح هي “الحفاظ على الحشد الشعبي”.