الاسدي : هناك اتفاق كامل بين الاطار التنسيقي والسيد مقتدى الصدر حول جميع القضايا الوطنية الأكثر اهمية

0
185

اكد الناطق الرسمي لتحالف الفتح احمد الاسدي في مقابلة متلفزة ان قادة قوى الاطار التنسيقي والسيد مقتدى الصدر متفقون في جميع القضايا الوطنية ولا يوجد اي خلاف حولها وفي ما يلي اهم المحاور التي وردت في المقابلة :

– لم يأت السيد الصدر لكي يتحدث معنا حول اتفاق معين ‏بل جرى استعراض القضايا الوطنية المهمة ، فمثلا ذكرت جزئية خروج القوات الأجنبية من العراق في موعدها واتضح ان الجميع متفقون ‏على ضرورة أن تنفذ القوات الاجنبية انسحابها في 31/12/2021 كما تم الاتفاق مع الحكومة العراقية ، وكما قال سماحة السيد مقتدى الصدر انه لا احد يزايد علينا في هذا‏ الموضوع .

– اما بشأن ملف حصر السلاح بيد الدولة فجميع الحاضرين متفقون على ذلك وينفذ حصر السلاح بعد أن تخرج القوات الأجنبية فسلاح المقاومة لمن ؟ انه لمقاومة الوجود الاجنبي ، وعندما تخرج القوات الأجنبية فإن هذا السلاح يعود الى الدولة وهناك مؤسسة اسمها الحشد الشعبي يمكن ان يسلم لها السلاح .

– لا يوجد اي خلاف حول هذه المواضيع و كثير من الآراء عادة تناقش حتى في مواقع التواصل فتثار آراء مختلفة في التفاصيل ، نحن لم نختلف حول هذه المواضيع ، ربما هناك اختلاف حول بعض الآليات وهو أمر قابل للحل‏ ، وهذه الامور تحل عندما نذهب إلى التطبيق وعبر الحوار والتفاهم .

– اما قضية الحشد الشعبي‏ فقد وصفه السيد كما وصفه في تغريداته سابقا بقوله انه الحشد الشعبي المجاهد ، وانه داعم له واذا كان فيه ‏بعض المخطئين والتصرفات غير الصحيحة فإننا جميعا لا نقبل‏ بذلك ، ونعمل جميعا من اجل مأسسة الحشد وتنظيمه من خلال القانون والاوامر الديوانية السابقة التي تنظم وضع الحشد ، ولا يوجد خلاف حول هذا الموضوع‏.

– اما عن التطبيع ‏فقد ذكره السيد وذكره الأخوة الأعزاء ، والجميع متفقون على الرفض الكامل للتطبيع أولا ، ثم تجريم التطبيع ثانيا ، وفي قانون العقوبات العراقي ‏هناك تجريم للتطبيع ، وقد أكدنا على أن يتم تفعيل هذا القانون .