الموقع الرسمي لتحالف الفتح

الأخبار

الاسدي من الديوانية: بإرادة الناخبين ومواقفهم سنحسم المعركة السياسية ونشكل حكومة الخدمات

قال الناطق الرسمي باسم تحالف الفتح، النائب أحمد الأسدي، ان برنامج التحالف يتضمن برنامجا خدميا متكاملا، مبينا ان المعركة السياسية ستحسمها إرادة الناخبين ومواقفهم الوفية لمن حقق النصر في معركة الدفاع عن العراق.

وأكد الاسدي، “سنشكّل حكومة الخدمة. خدمة أبنائنا ومناطقنا، التي تستحق الدعم والمطالبة بحقوقها”.

وحضر الاسدي مهرجانا تأييدا لانتخاب المرشح عن تحالف الفتح، عزيز شريف المياحي، في محافظة الديوانية، الدائرة الأولى تسلسل (٣٢)، وألقى خلاله كلمة، سلّط فيها الضوء على نقاط محورية ومهمة، تتعلّق بالحشد الشعبي، ووصايا المرجعية العليا بالمشاركة الواسعة في الانتخابات.

وقال الأسدي إن “أخانا وعزيزنا الحاج عزيز شريف المياحي، هو مرشح قلوبنا قبل أن يكون مرشح فتحنا، وهو مرشحكم وابن مدينتكم، والحاضر معكم في كل مرة تحتاجونه فيها. وهو يتقدم اليوم باسمكم وبأصواتكم وبوقفتكم معه في هذه المعركة”.

وأشار الاسدي الى أهداف برنامج تحالف الفتح، قائلا “نحن نتحدث عن برنامج واضح، نعلن فيه بأن ثوابتنا واضحة لا تتغير ولا تتبدل، وأول ثابت من ثوابتنا هو الحشد، نحميه وندافع عنه، ولا نساوم عليه، ولا نقبل أية مفاوضات أو مباحثات أو تبديل أو تحويل في الموقف منه، فبحشدنا حفظنا كرامتنا، وبحشدنا حُفظت مقدساتنا وبحشدنا حررنا أرضنا، وبحشدنا سنبني هذا الوطن، وبحشدنا وقواتنا المسلحة التي وقفت ووقف الحشد معها ظهيراً كل منهم للآخر يحققون الانتصارات ويحررون المدن”.

وزاد، أن “مشروعنا وبرنامجنا الواضح هو برنامج وحكومة الخدمة التي نتقدم فيها لخدمة أبنائنا وخدمة مناطقنا، وهذا ما نعاهدكم عليه، وسنكون صادقين مع كل من يصدق معنا، أوفياء مع كل من يدلي لنا بصوته وموقفه، وسنقف معكم بإذن الله تعالى، لأنكم تستحقون الدعم والوقوف والتصدي والمطالبة بالحقوق”.

ونوّه الاسدي على ضرورة التركيز على التحدي المقبل: “معركتنا اليوم بعد أن انتصرتم في معركة الدفاع عن العراق في معركة الاستجابة لفتوى المرجعية الدينية المباركة وحققتم هذا الانتصار العظيم، هي المعركة السياسية التي حمى وطيسها ولم يبق على يوم حسمها إلا القليل، وبإرادتكم وبمواقفكم سنحسم هذه المعركة، حين ذلك يتحقق النصر ويتحقق الانتصار، وهو انتصاركم في يوم العاشر من تشرين، عبر التصويت للحشد الذي هو تصويت للشهداء، وتصويت لعوائل الشهداء، ولجرحانا ولمقاتلينا”.

وعرج الأسدي على قضية حرمان مقاتلي الحشد من التصويت في يوم التصويت الخاص: “بالتأكيد سمعتم بأن إخوانكم في الحشد الشعبي قد حُرموا من التصويت الخاص وبالتالي لا يستطيعون التصويت إلا اذا تركوا السواتر وعادو الى مناطقهم. وأملنا ان يتحول كل واحد منا، كل شاب وكل رجل وكل إمرأه وشيخ وزعيم عشيرة وكل عنوان اجتماعي الى صوت بل إلى مئات الأصوات لنعوض عن أصوات أبطالنا الذين سيكونون مدافعين عنا في السواتر، حتى نحقق نصرنا، وحينذاك لكم منا الوفاء لكل صوت سيعطى لقائمة الفتح ولمرشح الفتح في هذه الدائرة، الحاج عزيز المياحي”.